Background Image
Next Page  22-23 / 134 Previous Page
Information
Show Menu
Next Page 22-23 / 134 Previous Page
Page Background

21

20



































































سار

شيخمحمد بن عبدالوهاب وبداية الم

ال

سات

إلى نبذ الممار

شيخ محمد بن عبدالوهاب الدعوة

أطلق ال

ؤتي

أن ت

ض الله لها

صلاحية رائدة قي

إ

شركية في حركة

البدعية وال

أولى في الدرعية.

سعودية ال

أئمة الدولة ال

صرها

أن نا

ثمارها بعد

شيخ محمد بن عبدالوهاب في العيينة عام 5111 هـ

وقد ولد ال

سليمان بن

أبنائها العلماء، فجدّه

سرة معروفة ب

أ

(3071م)، ل

أما والده عبدالوهاب فقد كان

� ،

ضياً ومفتياً في العيينة

علي كان قا

ضياً في العيينة حتى

واحداً من العلماء المعروفين في زمانه، وكان قا

إلى حريملاء في عام 9311هـ (7271م).

انتقل منها

صغيرمحمد على ملامح نبوغ ابنه باكراً في

تعرف والد ال

ستفدت في اتخاذ قراراتي

سته، ويروى عنه قوله: « كثيراً ما ا

درا

آراء ابنيمحمد». وفي عام 5311هـ (3271م) غادر محمد

من

صيل المزيد من العلم في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

العيينة لتح

سات

ضد الممار

� ً

أ دعوته علنا

صرة حيث بد

إلى الب

سافر

� ،ً

ولحقا

سة، ولكنه

شق للدرا

إلى دم

� ً

ضا

أي

سفر

شركية. وكان يعتزم ال

ال

ساء حيث تابع تلقيه

أح

إلى ال

إلى الزبير ثم

صرة

غادر الب

إلى والده

ضم

العلم على كبار علمائها. ومن هناك ذهب لين

إلى جانبه حتى وفاته

إلى حريملاء، وبقي

الذي كان قد انتقل

عام3511هـ(0471م).

ض

صلاحية ويعار

إ

شر دعوته ال

شيخ محمد ين

أ ال

وفي حريملاء بد

ضة

أخرى معار

أثار مرة

شركية ؛ وهو ما

سات البدعية وال

الممار

ألف كتابه «التوحيد» الذي

ستقرين فيها. كما

ض العلماء الم

بع

شر فيه حقيقة دعوته القائمة على توحيد الله عز وجل كما جاء

ن

ساندة من

صول على الم

إلى الح

سعي

سنة. وقرر ال

آن وال

به القر

آل معمّر، فرحب به وزوّجه من

حاكم العيينة عثمان بن حمد

إلى الحركة

سه وكثيرون غيره

ضم عثمان نف

عمته الجوهرة، وقد ان

سات الدخيلة على

إزالة الممار

أت على الفور ب

صلاحية التي بد

إ

ال

سات في العيينة

س بفعل هذه الممار

أماكن التي كانت تقد

الدين وال

أ

صلاة، وبد

ضت الزكاة والتقيد التام بمواقيت ال

والجبيلة. وفُر

شريعة.

أحكام ال

تطبيق

أخبار ما يقوم به

صلت

ترنحت هذه البداية الواعدة عندما و

سليمان بن غرير

ساء

أح

سامع حاكم بني خالد في ال

إلى م

شيخ

ال

الذي كان له نفوذ قوي على عثمان بن معمّر حاكم العيينة. وهدد

ساء

أح

أملاكه في ال

سليمان بحجز الخراج العائد لعثمان من

شيخ،

صديقاً وفياً لل

شئة. وكان عثمان

إذا لم يوقف الحركة النا

أمر بالمعروف والنهي عن المنكر في بلدته،

وجاداً في العمل ل

ضع لنفوذ زعيم بني خالد. فبكثير من التردد،

ولكنه كان يخ

صاهرة بين الرجلين، طلب عثمان من

سبب رابطة الم

صاً ب

صو

خ

شيخ المغادرة. ففعل، مختاراً الدرعية وجهته التالية في عام

ال

7511هـ(4471م).

شيخ محمد ما انتظره طويلاً، حيث تبايع هو

وفي الدرعية حقق ال

أت نتيجة لذلك

ش

شر الدعوة، ون

سعود على ن

أميرمحمد بن

وال

شيخ في

ستقرار ال

ساندتها. وبا

الدولة القادرة على تبنيها وم

ؤازرة والتمكين.

صر والم

الدرعية تمتعت الدعوة بالن

التفاق التاريخي

شيخ محمد بن عبدالوهاب الدرعية لتعاظم نفوذها

اختار ال

إمارتها.

سعود

ستقرارها نتيجة لتوليمحمد بن

وازدهارها وا

سعود

أميرمحمد بن

ستقلال ال

ضاً ا

أي

سباب

أ

كما كان من بين ال

إخوة

سباب تتعلق بقدوم

أ

� ً

ضا

أي

أي نفوذ خارجي. وهناك

عن

سعود وابنه عبدالعزيز وعدد من علماء الدرعية

أميرمحمد بن

ال

شيخ محمد بن عبدالوهاب

إلى العيينة لتلقي العلم على يد ال

ستعداد الدرعية

ضوح ا

شيخ بو

شف لل

عندما كان بها؛ وهو ما ك

صلاحية.

إ

وقدرتها على دعم دعوته ال