Background Image
Next Page  16-17 / 134 Previous Page
Information
Show Menu
Next Page 16-17 / 134 Previous Page
Page Background

15

14

صابنجداً

أ

شر الميلادي

سابع ع

شر للهجرة /ال

في القرن العا

سكان

أجبر كثير من ال

أوبئة؛ وهو ما

الجفافُ وهجماتُ الجراد وال

أماكن جديدة

إلى

أخرى

شمال. ورحلت قبائل

إلى ال

على الهجرة

سم

صراعات، وانق

إلى تجدد ال

أدت هذه الختلالت

داخل نجد. ف

آل مقرن

� :

سين على الزعامة

سمين متناف

الحكم في الدرعية ق

شكل العمراني

صومة على ال

ست هذه الخ

آل وطبان. وانعك

و

صبحت البلدة من

أ

إذ

� ،

للدرعية، كما كان الحال عموماً فينجد

شرقية من

صيبة المرتفع على الجهة ال

سمينمختلفين: حي غ

ق

وادي حنيفة، تقابله على الجهة الجنوبية النواحي الزراعية بما

شر للهجرة /الثامن

فيها البجيري. وحتى مطلع القرن الحادي ع

ضل رجالها

سعود. وبف

آل

شر الميلادي، كان حكام الدرعية من

ع

أوبئة،

شداء الذين واجهوا تكرار فترات الجفاف والجراد وال

أ

ال

صمود والنجاة.

تمكنت الدرعية من ال

في الفترة الواقعة قبيل عام 7311هـ (5271م)، ازدهرت بلدة

ستها من حيث الحجم والتجارة و

أخرى بجوار الدرعية وناف

ستمدوا

آل معمّر، الذين ا

المكانة، وهي العيينة التي كان يحكمها

ساء، الذين

أح

قوتهم من تمتعهم بالحماية من بني خالد حكام ال

صدّوا العثمانيين في عام 0801 للهجرة (0761 م)،

كانوا قد

ساء والقطيف.

أح

سلطتهم على الواحتين العظميين ال

ضوا

وفر

سج بنو خالد روابط

أمن طرق التجارة، ن

إلى الحفاظ على

� ً

سعيا

و

أبرزها العيينة.

مع البلدات النجدية ومن

سة الدرعية في تلك الفترة المبكرة،

لم يكن هناك مفر من مناف

ضد غيرها من البلدات النجدية.

ضدها و

التي نتج عنها اقتتال

سعود بن

وفي وقت ما قبيل عام 2311 للهجرة (0271 م)، تولى

آل مقرن حكم الدرعية، وبعد وفاته عام 7311هـ

محمد من فرع

ضعفت

ضد العيينة التي

ؤه في النزاعات

(4271م)، انهمك خلفا

سعود للدرعية

شي الوباء فيها. وفي فترة حكم محمد بن

سبب تف

ب

من عام 9311هـ(7271م)، وحتى وفاته عام 9711هـ (5671م)

صبحت منطلقاً لدعوة

أ

شهدت الدرعية تحولً كبيراً؛ حيث

صمة للدولـــة

صلاحيــــة، وعا

إ

شيخ محمـــد بن عبدالوهـــاب ال

ال

أولى.

سعوديـــة ال

ال

شمال الغربي، ويظهر

صورة جوية للدرعية من عام 1141هـ (1991م)، باتجاه ال

صل عبر

فيها حي الطُريف والطريق المحاذي لمجرى الوادي. وكان البجيري يت

ضفة المقابلة.

أخرى على ال

سر القديم بالطُريف والبلدات ا

الج